الخميس، مايو 24، 2007

حب في ربوع الضباعيه الجزء الأول

في نهاية دوام يوم الخميس يتجه حامد لمنتزه الضباعية ليلحق بالمجموعة المتواجدة
هناك وكانت الساعة السادسة مساءاً،ً لا يوجد أحد هناك ألا صديقه علي، وكان معه
مكالمة عاطفية، وباقي الشلة كانت تتجول بأرجاء المنتزه كما تجري العادة هناك،
يوضب حامد أشيائه في المكان المخصص له من قبل صاحب الشاليه ويلحق بالشلة هو
وصديقه علي المغرم


وكانا بإتجاه شاليه صديقة علي حيث أنه في الروحة والجيه يجب أن يمر علي شاليه
صديقته وصال وكانت هي الأخرى تنتظره في البلكون المطل علي الشارع وكانا يتغزلان
في البعض طوال اليوم كما كانا هما الأثنين يتهامسان بصوت يكاد لا يسمع حتى وصلا
إلى المجموعة الأخرى وينهي علي المكالمة مع وصال ويلتفت علي صديقه حمود
وبصوت عالي

علي : حمود، في وحده ميتة عليك، ودها أتعرف عليك ،شرايك؟

وتتعالى تعليقات الشباب واحد يقول شعليك لك معجبات الله يرحم، والثاني يقول أي، الله
يعينك، شنومه الليلة راح يلزق فيك لزقه، الله يعلم شلون بتفتك منها، ويثور حمود
وبعصبيه، علي أنا أي وحده من طرفك مابيها، وروح قول لها جذي، ويرد علي بخبث
(ماشي أنا أوريك)، وبعد فترة دامت شهور وكان يوم جمعة، وبعد رجوعه من الشاليه
يأتيه إتصال من صديقه علي، وكانت كما يلي:

علي : حامد، ياخي تذكر البنت ألي كلمتك عنها من فتره؟

حامد : أي، شفيها؟

علي : ياخي أذتني عليك

حامد : يعني تبي تتعرف علي؟

علي : أي، أنحجى هندي؟

حامد : جان عطيتها رقمي
!
علي : وأنا ليش داق؟ أبي أخذ رأيك، يعني أعطيها؟

حامد : أي عطها

علي : أوكي، أحنا قلنالها أنك معجب فيها، مو تخوره
!!
حامد : أنا معجب فيها؟ شقاعد تقول، أنت ينيت
!!
علي : ياخي مشها

حامد : أشلون أمشيها؟ ألحين من ألي معجب بالثاني، أنا ولا أهيا؟

علي : ياخي أنت عمرك ما تفهم، هذي بنت، شلون تبينا نقولها إن أهيا ألي تبيك
!!
حامد : ياخي موهذا الواقع، ليش تلعب هاللعبة، وحتى أنا شكلها ما عرفه
!
علي : ياخي مش الموضوع

حامد : ماشي، خلها تدق علي، ويصير خير

وينتظر حامد حتى منتصف الليل، ولم تتصل البنت، ويعاود علي الإتصال بحامد، ويبلغه
بأنها سوفه تتصل في الغد، ويثور حامد على صديقه علي، وفي الغد، وفي تمام الساعة
السادسة مساءا،ً وحامد متجه إلى المستشفى، تتصل منيرة عليه
...

منيرة : مرحبا، شلونك حامد؟

حامد : أنتي وينك، هذا ألي بدق، سهرتيني طول الليل
!!
منيرة: والله أنا قلت لهم، خل ينام ويرتاح، وأرجع أكلمه باجر

حامد : أي صاحبي مابلغني، ألا بحدود الساعة واحدة إلا ربع

منيرة: والله مادري شقولك
!!
حامد : المهم أنا نازل زيارة للمستشفى، لما أخلص أكلمك على نفس الرقم

منيرة: أي خذ راحتك


وينهي الأثنان المكالمة, وكان حامد غضبان من موقف منيرة، وكانت لهجته حادة مع
منيرة، وهي لاحظت هذا الشيء، وبعد ساعة من المكالمة الأولى، يعاود حامد الإتصال
بها

حامد : الووووو

منيرة : هلا والله

حامد : ها، شالأخبار؟

منيرة: ماشي الحال، ترى أنا أسفه على اللي صار، ما كان قصدي والله

حامد : لا ولا يهمك، ما صار ألا الخير، الغلطة غلطت رفيجي، مو غلطتك
منيرة : والله أنا قلت لهم، خله يرتاح، وباجر اكلمه

حامد : خلاص، الموضوع انتهى، المهم انك بالنهاية كلمتيني

منيرة : لا، بس بطوا جبدي، والله أحتريت
!
حامد : سلامتك من الحرة، ترى أعرف أقول كلام حلو

منيرة : أي، ماشالله عليك، مساع زفيتني زف، ما بقيت إلا عمري

حامد : واللحين، ما تحسين جنك تعرفيني من زمان، مع أن اليوم أول مكالمة لنا
!
منيرة: سبحان الله، توني أفكر بنفس التفكير، أول مرة أكون ماخذة راحتي جذي، كنت أحاتي هالمكالمة

حامد : يعني، أقدر أقول أني شاطر؟؟

منيرة : ما فهمت شنو تقصد؟؟

حامد : يعني قدرت من أول مكالمة، أخليك تاخذين راحتك، وتكلمين بكل حرية

منيرة: أي أكيد

حامد : يعني شاطر؟؟

منيرة : أي شطور

حامد : جنه فيج لدغة بالراء

منيرة : واي، شلون لاحظته؟؟ أنا أحاول ما تبين، ماشالله عليك

حامد : بالعكس، حلوة عليك

منيرة بخجل : مشكور

حامد : أي، بس ليش تخفينها؟؟

منيرة : لما كنت صغيرة، كان البنات يطفروني بالمدرسة، فكنت أحاول أعدلها

حامد: شكلك أتعبين فيها؟؟

منيرة: وايد، أكثر من ما تتصور

حامد: أوكي، معاي ابيك تكونين طبيعية، وتتكلمين على راحتك، وبدون ما تخشينه،
ماشي؟؟
منيرة: أحاول، وأنشالله أقدر

حامد: شفتي شلون، قدرتي وشحلوها عليك؟؟

منيرة: حامد، تري أستحي

حامد: إنزين، أنسي الموضوع، وخليك طبيعية

منيرة: اوكي، ماقلت لي شلون تحب طريقة الشعر، طويل ولا قصير؟؟

حامد: لا طويل، ولا قصير، وسط، وأحبه بيرم

منيرة: أي بس البيرم، مايطلع حلو علي، عشان طولي
!
حامد: أشفيه طولك؟
!
منيرة: أشفيك، أنا قصيرة، ما يطلع حلو علي

حامد : لهالدرجة أنتي قصيرة
!!
منيرة: حامد، شفيك، أنت مو شايفني؟
!
حامد : أمبلا, بس مو مثبت عدل

منيرة: لا، أنا قصيرة, وأنت أكيد ما تحب القصار

حامد : لا بالعكس

منيرة: صج؟؟؟

حامد: أي صج، أنزين شرايك أشوفك باجر؟؟

منيرة: اوكي، عاد تصدق، باجر ما عندي شي بالليل

وفي تمام الساعة السابعة والنصف في اليوم التالي، تأتي منيرة إلى المكان المتفق عليه
بصحبة وصال، ويراها حامد للمرة الأولى من قريب، وينزل من السيارة ويتبادل معها
الحديث, ثم يودعهما، وفي المساء تتصل منيرة على حامد....

منيرة: هلا بالزين كله

حامد: هلا والله

منيرة: ها، شرايك بشعري اليوم؟؟

حامد: بصراحة مو حلو عليك، راسك صغير، وشعرك منفوش، التسريحة كلش مو
ضابطة عليك

منيرة: ما قلت لك، ادري أنه مو حلو علي، بس على شانك سويتها

صمت

منيرة: ألووووووووووو

حامد: هلا

منيرة: وين رحت؟؟

حامد: كاني موجود

منيرة: شتفكر فيه؟

حامد: منيرة.... لو قلت لك، أني أول مرة أشوفك، شنو ردة فعلك؟؟
يتبع في الجزء الثاني

19 Comments:

Blogger Abdullah said...

الجزء الثاني لو سمحت !!

2:41 م  
Anonymous غير معرف said...

silllyyyyy

2:10 ص  
Anonymous غير معرف said...

الله يعطيك العافيه
بس لاتطول بالجزء الثانى
:)

1:43 م  
Blogger Q80-Chill Girl said...

منيرة : والله أنا قلت لهم، خله يرتاح، وباجر اكلمه

هالجمله مرت علي من قبل

:]

احذر المتابعين لما تكتب! ترانا دقيقييين

1:32 ص  
Blogger غريب said...

q80_chill girl

لا تعليق

5:08 م  
Blogger Aldenya said...

قصة مشوقة

ونحن ننتظر الجزء الثاني يا غريب

5:49 ص  
Blogger ana_sokkarah said...

لاااااااا شهالسوالف يوم اندمجت عاد

شكله انصدم فيها!! ولاّ تدري بالعكس شكلها عجبته وبس يطفرها ولاّ ليش اعترف لها يمكن قال هذي خوش وحده ومابي أبدي حياتي معاها بجذب؟؟؟ ماندري يبين بعدين

اييي بس امبين ترى انها قاطّه نفسها عليه وموحلو البنت تصير جذيه.. بس شكلها على نياتها مادري ليش حسيت جذيه

الصراحة القصة مشوقة جدا جدا وناطرين الجزء الثاني على أحر من الجمر

10:43 ص  
Blogger غريب said...

aldenya

ana_sokkara

حياكم الله

5:04 م  
Blogger عتيج الصوف said...

هالحامد مسيكين حالته كسيفة
و منورة جنها بتقزرها على قفا هالحامد
منتظرين الأحداث لاتطول علينا

4:04 ص  
Blogger غريب said...

عتيج الصوف
خلك متابع

12:55 ص  
Blogger Aldenya said...

الصبر طال يا غريب

:)

5:36 ص  
Blogger Shaima'a Alkandari said...

بصراحه شي عجييييييييب


انتظر الجزء الثاني على احر من اليمر

صج قصه مشوقه ومؤثره

5:54 م  
Blogger قماشة said...

شوقتنا يا غريب
ناطرين التكملة

5:50 ص  
Blogger غريب said...

aldenya
شيماء
قماشه
لاتستعيلون

9:34 ص  
Blogger نفسنا said...

ندعوكم لزيارة العدد الثانى من مجلة نفسنا

10:44 م  
Blogger عبثي said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

7:46 ص  
Blogger elq87obi said...

يلا يا غريب طوولت علينا آنا واحد اندمجت

يعطيك العافيه

سلامي لك :)

بانتظار الجزء الثاني

2:02 م  
Blogger غريب said...

حياك الله أنشالله اقريب في قصه يديده خلك متابع

11:17 م  
Anonymous موقع النادى الاسماعيلى ,اخبار الاسماعيلى said...

عزيزى



مرحبا بصديقى العزير
فى الحقيقه انبهرت بمدونتك جدا
واعجبنى تصميمها البسيط
ثانيا من كامل سعادتى ان وافقت على تبادل روابط بينى وبينك
فى المدونات
اختار اى مدونه من المدونات التاليه
شكرا لك يا غالى

موقع الزمالك




موقع اخبار الكورة المصرية,الاوربية,العالمية,الاهلى



موقع تعليم الفوركس للمبتدئين اون لاين

موقع شباب بيك

موقع جوجو الشامل

موقع النادى الاسماعيلى ,اخبار الاسماعيلى

موقع الاهلى المصرى 101
بمنتظرك تعلييق فى المدونه
لك كامل الشكر يا مان

ثانكس لك

11:14 م  

إرسال تعليق

<< Home